بأمر من المشيشي.. الأمن التونسي يقتحم وكالة الانباء الرسمية

بأمر من المشيشي.. الأمن التونسي يقتحم وكالة الانباء الرسمية


مرصد مينا – تونس

اقتحمت قوة تابعة للأمن التونسي مقر وكالة الأنباء التونسية الرسمية، وذلك لفرض تعيين الصحافي المحسوب على حركة النهضة “كمال بن يونس”، على رأس المؤسسة الإعلامية، وسط حالة من الرفض في الأوساط الإعلامية التونسية.

من جهته، أشار الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل، “سامي الطاهري”، إلى أن اقتحام الوكالة تم بقرار وأمر مباشر من رئيس الحكومة “هشام المشيشي”، وذلك بعد أن اصطدم قرار تعيين “بن يونس” برفض العاملين في الوكالة.

إلى جانب ذلك، أكد الملحق الإعلامي للمنظمة النقابية التونسية، “غسان القصيبي”، أن الموقف من تعيين “بن يونس”، مضيفاً: “اقتحام مقرّ الوكالة عن طريق الأمن لتنصيب شخص مرفوض من كلّ العاملين هو فضيحة ومحاولة لتدجين الإعلام”.

تزامناً، كشف الإعلامي التونسي “الهادي الحزيري” أن عملية الاقتحام تزامنت مع حالات اعتداء تعرض لها عدد من الصحافيين والصحفيات، معتبراً أن سلامة العاملين في الوكالة باتت مهددة، في حين تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق لحظة اقتحام الوكالة.

في ذات السياق، دعا “الحزيري” الرئيس التونسي “قيس سعيد” للتدخل قبل أن يتصاعد التوتر، على اعتبار أن مؤسسة الرئاسة هي الضامن الوحيد للحريات، معتبراً أن عملية الاقتحام بمثابة تدنييس للوكالة وانتهاك للصحافيين.

يشار إلى أن العاملين في الوكالة هددوا بالدخول في إضراب عام، في حال لم تتراجع الحكومة عن تعيينه، في حين أكد “المشيشي” أنه متمسك بالقرار ولن يتراجع عنه.





Source link