رغم الغلاء والوباء.. فوانيس رمضان تضيء قلب القاهرة

رغم الغلاء والوباء.. فوانيس رمضان تضيء قلب القاهرة


ديانا شلهوب/ الأناضول

تزينت شوارع العاصمة المصرية القاهرة بأنوار « الفوانيس » والزينة الملونة، ابتهاجا بقرب حلول شهر رمضان المعظم.

وفانوس رمضان معروف تاريخيا لدى المصريين، وهو أحد أبرز مظاهر الاحتفاء بشهر رمضان، الذي يهل الأسبوع المقبل.

وبالرغم من الغلاء، وتدني الأوضاع الاقتصادية بسبب تفشي وباء « كورونا »، لكن صناعة الفوانيس في مصر لا تزال في قمة توهجها وتأبى الخفوت والاندثار.

ففي الشوارع والميادين الرئيسية، لا سيما في الأحياء التاريخية بقلب القاهرة، يعرض الباعة الكثير من أشكال وأنواع الفوانيس.

ومن أبرزها ما هو مصنوع من الصاج والخشب والبلاستيك، بل وحتى القماش، وتلقى إقبالا واهتماما من مختلف الأعمار في مصر.

أما أسعار الفوانيس فتختلف، بحسب أحجامها وإمكانياتها في الإنارة والغناء وخامات الصناعة، وتتراوح هذا العام بين 25 جنيها (1.6 دولارا) و600 جنيه (40 دولارا).

وعادة ما ترتبط الفوانيس، وخاصة تقليدية الصنع منها، بأغانٍ تراثية تزدهر سنويا في هذا التوقيت، أبرزها « وحوي يا وحوي إياحة » (كلمة فرعونية تعني الترحاب أو أهلًا بالقمر)، و »روحت (ذهبت) يا شعبان.. جيت (جئت) يا رمضان ».

ويغني الصغار هذه الأهازيج وهم يؤرجحون فوانيسهم في الهواء، خلال ليالي الشهر المبارك، أو يستمعون إليها تنطلق من مشغلات موسيقى بسيطة ملحقة بتلك المصابيح الملونة التقليدية.

كما تتزين الشوارع وواجهات المحلات بالأنوار وأوراق الزينة الملونة، لتضفي عليها بهجة استثنائية يتفرد بها شهر رمضان دون غيره من أشهر العام.

وتستطلع دار الإفتاء المصرية هلال شهر رمضان لعام 2021 (1442 ه)، ليلة 29 شعبان 1442، الموافق الأحد 11 أبريل/نيسان الجاري، وبناء عليه تحدد موعد بداية شهر رمضان بالرؤية الشرعية.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.





Source link

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *